العِلمُ و الْحِكْمَةَ

We have more conversations in our heads than we do in real life. 


Excuse people’s silence because repeating what’s already been said is an energy consuming.
Excuse their randomness because if it wasn’t random you will never know what’s in their heads.

Thinking is different, it’s when you talk to your brain ( experience, memories, facts) until Your brain stop replying that’s when we take the conversation to a different level and look for answers in the real world. Being is working together changing & growing.
Can’t you see that aging is a physical not a pathological mechanism and once you start skipping your brain role in the conversation and relay mainly on others it turns to be pathological. Alzheimers for example or any other psychological disorder.
I get what medicine said about the pathology of these disease, but still prevention is in our hands after Allah’s will.

And that’s why books are good friends. A fuel to that poor brain which will always need someone to fill it and still knows nothing because Allah wanted it to keep looking and to think, so you can get the reason for your existence

{قوله تعالى: {وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ

We complete each other because once that type of conversations reach an end we get knowledge and Start TALKING, WRITING and DEVELOPING.
Reading is not a hobby my friend it’s a responsibility.

{و قوله تعالى: {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ ۚوَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ

He grants wisdom to whom He pleases, and whoever is granted wisdom, he indeed is given a great good and none but men of understanding mind.
Surat Al-Baqarah (The Cow) – سورة البقرة Aya 269

وفي قول أ.د عبدالكريم بكار لمعنى الْحِكْمَةَ في الآية السابقة

“الذكاء بمفرده لا يجعل الإنسان حكيماً ؛ إذ الملموس أن الذكاء دون قاعدة جيدة من العلم والخبرة ينتج فروضاً ومعرفة (شكلية) ، كما أن المعرفة دون ذكاء تجعل استفادة صاحبها منها محدودة ، وتجعل وظيفته مجرد الحفظ والنقل ، دون التمكن من غربلة المعرفة أو الإضافة إليها . والأهم من هذا وذاك : أن المعرفة دون ذكاء تؤخر ولادة الموقف الحكيم ، وتجعل الواحد منا يأتي بعد الحدث بسبب ضعف البداهة .
ولا يكفي الذكاء اللمّاح ، ولا الخبرة الواسعة في جعل الإنسان حكيماً ما لم يمتلك قوة الإرادة ؛ لأن الإرادة القوية وحدها هي التي تجعلنا ننصاع لأمر الخبرة ، وهي التي تنتج سلوكاً يختفي فيه الفارق بين النظرية والتطبيق” .
“فإن هناك فارقاً بين العالِم والحكيم ، فقد يكون المرء قمة في تخصص من التخصصات ، لكنه لا يُعدّ حكيماً ، كما أن الحكيم قد لا يكون عالماً متبحراً في أي علم من العلوم . …. العلم يمكننا من صنع الدواء ، وصنع السلاح ، لكن الحكمة تجعلنا نعرف متى نداوي ، ومتى نحارب .العلماء كثر ، والحكماء نادرون ؛ لأن تحليل المعرفة أسهل من تركيبها


اسأل الله العظيم ان يرزقنا العِلم و الحكمة وقوة الإرادة للوصول إليهما. وصبرًا جميلًا. و أن يبارك لنا وينفع بنا دينًا و دنيا. و يجعل علمنا حجة لنا لا علينا و يرزقنا الإخلاص فيما نعمل و يعيننا و يثبتنا على طاعته و التقرب اليه من قول وعَمِل. و يصرف قلوبنا عن بينات الطرق. ويكتب لي ولكم التوفيق والسداد